من نحن | اتصل بنا | الثلاثاء 24 يناير 2017 07:30 صباحاً
منذ 29 دقيقه
علمت صحيفة «عكاظ» السعودية، من مصادرها الخاصة، أن عبدالملك الحوثي كلف شقيقه عبدالخالق الحوثي، ويوسف المداني زوج ابنة مؤسس الميليشيات الحوثية، بقيادة المعارك على تخوم صنعاء، بعد أن وصف قيادات الحرس الجمهوري الموالية للمخلوع بالمرتزقة والعملاء الذين لا يجب أن يوثق
منذ 58 دقيقه
أفادت مصادر محلية في محافظة تعز، جنوب صنعاء 256كم، امس الاثنين، بأن قيادياً حوثياً لقي مصرعه في المخا.  وأوضحت مصادر  أن القيادي الحوثي عبدالله الخطابي لقي مصرعه في جبهة المخا وهو أحد أبناء المخا.
منذ ساعه و 29 دقيقه
بدأت سفن حربية صينية جولة في دول خليجية عربية للمرة الأولى منذ 6 سنوات فيما عبّرت بكين عن رغبتها في لعب دور أكبر على الساحة الدولية. وقال تلفزيون (سي.سي.تي.في) الرسمي الصيني، إن 3 سفن صينية بينها مدمرة تحمل صواريخ موجهة وصلت إلى العاصمة القطرية الدوحة يوم السبت، بعدما زارت
منذ ساعه و 58 دقيقه
الاخوه / رؤساء واعضاء قيادات فروع المؤتمر بالمحافظات وكافة قيادات واعضاء وانصار الـمـؤتــمـر المحترمـــون  السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة تحية طيبة وبــعــــــد ..  تهديكـم الأمانة العامة للمـؤتمر الشعبـي العـام اطيب التحيات والتقـديـر . بناءً على توجيهات
منذ 9 ساعات و 10 دقائق
"على بعد 200 ياردة من منزلنا توجد أرض لحرق الجثث. هذا هو المكان الذي اغتصبوني فيه. كنت أرى وجوههم على أضواء الكشافات التي كانت في أيديهم". هكذا وصفت بورنيما شيل حادث الاغتصاب الجماعي الذي تعرضت له في قرية أولابارا شمال بنغلادش في عام 2001.كانت حينها في الثالثة عشرة من العمر. ووجه

من يقف ضد مصلحة أبناء عدن ويأخر عملية تجهيز تركيب المولدات التركية؟
تنظيم القاعدة يتأبط انتصارات الشرعية شراً في أبين!
اليمن..بين فرص السلام والحل العسكري
هــؤلاء من يديرون مؤسسات الدولة في العاصمة صنعاء "أسماء"
مقالات
 
السبت 31 ديسمبر 2016 11:29 مساءً

سقى الله أيام التخلف؟

فيصل القاسم

من أروع الكتب التي كتبها المفكر المصري جلال أمين كتاب بعنوان «خرافة التقدم والتخلف». وعندما تقرأ الكتاب تصل إلى نتيجة مقنعة للغاية أن ليس كل ما نعتبره تقدماً هو تقدم فعلاً، بل هو أسوأ أنواع التخلف. لا شك أن الإنسان قطع أشواطاً عظيمة على الصعيد العلمي والتكنولوجي مقارنة بإنسان القرون الماضية، لكن الإنسان ذاته لم يتقدم، ولم يزدد إنسانية، بل تقهقر كثيراً على الصعيد الاجتماعي والإنساني والأخلاقي. ما فائدة أن نصنع أفضل الطائرات والسيارات والموبايلات، بينما لم نستطع تطوير الإنسان أخلاقياً وإنسانياً واجتماعياً؟ وكان الروائي الروسي الشهير تولستوي قد سبق جلال أمين في إدانته للغرب تحديداً عندما قال إن «أولئك الذي يقدمون أنفسهم على أنهم أكثر الشعوب تحضراً وتقدماً هم في واقع الأمر أكثر الشعوب سفكاً للدماء وأقلهم إنسانية وأخلاقاً».
تعالوا الآن نحلل واقعنا الذي نعتبره أعلى درجات الحضارة البشرية. هل هو فعلاً كذلك؟ هل نحن متحضرون ومتقدمون؟ انظروا أولاً إلى بيوتنا الحديثة، حيث أصبح حلم الجميع أن يمتلك بيتاً أو فيلا كبيرة وحدائق أكبر. لقد غدا الكثيرون يتوقون إلى امتلاك القصور، ولطالما يعمل الكثير منا سنوات طوالاً في بلاد الغربة كي يبني بيتاً كبيراً ربما لن يعود إلى بلاده كي يعيش فيه. وحتى لو عاد وعاش فيه، ستجد أن البيت أكبر بكثير مما يحتاجه المغترب، خاصة وأن عدد أفراد العائلة تقلص كثيراً. ولطالما رأيناً رجلاً وزوجته فقط يعيشان في فيلا مكونة من عشر غرف والعديد من الحمامات وقاعات الاستقبال. وفي بعض الحالات لا يوجد في العائلة «الحديثة» سوى طفل أو طفلين على أكبر تقدير. ما أكبر فيلاتنا في هذا الزمان، وما أصغر عائلاتنا!
لا شك أن عدد الذين يحملون شهادات جامعية في هذا الزمن لا يقارن أبداً بالقرون الماضية، فالعدد بارتفاع مستمر، لكن ما قيمة تلك الشهادات العليا إذا لا يمتلك أصحابها الحس أو التفكير السليم أو الفطرة الإنسانية الطبيعية السليمة. لا شك أنكم واجهتم الكثير من المتعلمين الذين لا يفكرون بشكل إنساني طبيعي وسليم.
لا ننكر أن الطب تطور بشكل مذهل في عصرنا، لكن ما أكثر العلل والأمراض التي لم يجد لها الطب حلاً. وكلما تطور الطب ازداد عدد المرضى والمعلولين.
وحدث ولا حرج عن تقهقر التواصل الانساني. صحيح أن الإنسان ربما قد وصل إلى القمر، ويحاول الاتصال بالكواكب الأخرى لعله يصل إلى قاطنيها إن وجدوا، لكن هذا الإنسان الذي يسعى للوصول إلى الكواكب الأخرى لا يعرف من جاره في البناية أو البيت المجاور. ولا يسعى أبداً أن يتواصل معه إنسانياً.
لا شك أن رواتبنا في هذا الزمن عالية جداً، والأموال التي يتداولها الإنسان «الحديث» مهولة من حيث كميتها، لكن الأموال لم تحقق لنا الطمأنينة وهدوء البال، فنحن دائماً خائفون وقلقون من الحاضر والمستقبل رغم امتلاكنا للملايين والمليارات.
صحيح أن نسبة الذكاء عالية جداً في عصرنا، لكن كلما زاد الذكاء قلت العاطفة، فأصبحنا أقرب إلى الإنسان الآلي منه إلى الإنسان الحقيقي. وصحيح أيضاً أن المعرفة ومصادرها ارتفعت بشكل مذهل، لكن الحكمة نادرة في عصرنا. وشتان بين المعرفة والحكمة. إن هذا العصر المختل أخلاقياً وقيمياً جعل الحب عملة نادرة، بينما زاد من نسبة العلاقات الغرائزية غير الشرعية بين البشر. كم هي نسبة الحب الحقيقي في عصرنا، وكم هي نسبة العلاقات الجنسية العابرة؟
هل ساعدت مواقع التواصل الاجتماعي فعلاً في التقريب بين البشر، أم إنها قربت البعيد وبعدت القريب؟ ليس العبرة أبداً في أن يكون لديك ملايين الأصدقاء الافتراضيين، بل في أن يكون لديك أصدقاء حقيقيون. كم لدينا من الأصدقاء المزعومين على مواقع التواصل، وكم لدينا أصدقاء على أرض الواقع؟
كم يستهلك البشر في عصرنا من المشروبات الكحولية، وكم يستهلكون من الماء للشرب تحديداً؟ لقد بات الكثيرون يشربون الكحول أكثر مما يشربون الماء. والسبب أن طبيعة العصر المختلة قلبت الأمور رأساً على عقب، وجعلت الناس يهربون من الواقع إلى الوهم.
صحيح أن عدد سكان المعمورة بات يناهز السبعة مليارات. لكن العبرة ليست في العدد، بل في كمية الإنسانية الموجودة لدى البشر. كم لدينا من البشر، وكم لدينا من الأناسي (جمع إنسان) أو كم لدينا من الإنسانية في هذا العالم الذي بات فيه الإنسان أكثر وحشية من الوحوش نفسها تجاه أخيه الإنسان؟
كم أضحك عندما أرى البعض يرتدي الساعات الثمينة، بينما ليس لديه وقت أصلاً. لقد حولتنا الحياة الحديثة المزعومة إلى روبوتات متحركة لا تفقه سوى الاستهلاك والانتاج، فأصبحت حياتنا الإنسانية معدومة أو مؤتمتة.
هذه الحقائق الصادمة أعلاه المنتشرة على مواقع التواصل تثبت دون أدنى شك أن ليس كل ما نراه من إنجازات في العصر الحديث هو تقدم فعلاً، بل قد قد يكون أسوأ أشكال التخلف الإنساني.

٭ كاتب وإعلامي سوري

"القدس العربي"


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
لن يستلم الليلة صالح بلاغه الليلي من مدينة المخاء على غير العادة التي ألفها منذ عقود !! بل ان المخاء الليلة
لأول مرة أقدم إعتذارا مكتوبا للعديد من الأصدقاء والصديقات دفعة واحدة، لا مجال للاعتذار لكل واحد على حده،
حين قررت الحكومة اليمنية نقل البنك المركزي الى عدن..اعلنت مسوليتها الوطنية بصرف رواتب كل موظفي الدولة
رفض الانقلابيون تسليم كشوفات الرواتب لغرض صرفها من قبل الحكومة الشرعية في تعجرفٍ واضحٍ يضيف الى كاهل اليمنين
في أسفاره الشهيرة يستوقف "ابن بطوطة" في حي ببغداد بكاء طفل ٍكسر للتو آنية فخاركان يحملها لجلب بعض حاجيات
واحد من أكثر النشاطات تشويقًا في منتدى دافوس، المنعقد حاليًا، هو العرض الذي قدمته الإمارات عن المستقبل الذي
ما اورده في هذا الموضوع معلومات وليس تحليل. إن ما قام به رئيس الجالية الجنوبية بالسعودية والخليج ، لم يشتم به
يتفق أغلب أبناء الشعب اليمني أن السلفيين في اليمن هم من أصدق القوى الوطنية التي تصدق في مواقفها ولا تتعامل
كتب الكثير عن الرئيس الأمريكي المنتتخب دونالد ترامب. سليط اللسان، شاذ السلوك، ضيف بنات الليل في موسكو، أب
أحمد العيسي هو الإسم الأكثر تداولاً هنا في عدن، حتى إن شهرته باتت تتجاوز شهرة الرئيس ورئيس الحكومة وقادة
اتبعنا على فيسبوك